التخطي إلى المحتوى

هآارتس: الاستخبارات الإسرائيلية حذرت نتنياهو مرتين من مخاطر قبل 7 أكتوبر حيث ان

Le journal israélien Haaretz a révélé que les services de renseignement de l’État hébreu avaient averti à deux reprises son Premier ministre, Benjamin Netanyahu, avant l’opération du 7 octobre, que la crise sociale et politique entourant les amendements judiciaires encouragerait les attaques contre الكيان الصهيوني.

وذكرت الصحيفة أن رئيس قسم الأبحاث في مديرية المخابرات العسكرية الإسرائيلية حذر نتنياهو شخصيا من أن الأزمات السياسية والاجتماعية المحيطة بالإصلاح القضائي تشجع الفصائل الفلسطينية وحزب الله وأطراف أخرى على شن هجوم ضد إسرائيل، بما في ذلك الهجمات المشتركة.

وكتب الجنرال أميت سار في رسالتين أرسلهما إلى نتنياهو في شهري مارس/آذار ويوليو/تموز الماضيين: إننا نشهد جدلاً حول ما إذا كنا سنجلس ونشاهد إسرائيل وهي تواصل إضعافها أو اتخاذ مبادرات وجعل الوضع أكثر سوءاً.

وكان كلا الخطابين في قلب الجدل الذي أحاط بتحذيرات الجيش الإسرائيلي بشأن الآثار الدفاعية للإصلاح القضائي.

تم إرسال رسالة سعير الأولى إلى نتنياهو في 19 مارس/آذار، قبل أسبوع من محاولته الأولى للموافقة على الجزء الأول من الإصلاح القضائي ومحاولته إقالة وزير الدفاع يوآف غالانت. أما الرسالة الثانية، فقد تم إرسالها في 16 تموز/يوليو، أي قبل أسبوع من التصويت على بند المعقولية، ما يعني أن المحكمة العليا لن تكون قادرة على إلغاء قرارات الحكومة كما فعلت في الماضي عندما ألغت القرارات. الذي اعتبره غير معقول.

وكتب ساعر أن الأزمة الداخلية تخلق قيودا كبيرة على إسرائيل، مما يدفعها إلى محاولة تجنب أي تصعيد أمني، ويجعل من الممكن زيادة المخاطر التي تواجهها. ومما يزيد من تعقيد هذا التقييم أن الدعم الأميركي والأوروبي لإسرائيل يتراجع على نحو يقلل من قدرتها على التعامل مع أزمة أمنية كبرى.

وأضاف المسؤول الاستخباري محذرا: هناك فرصة سانحة لخلق عاصفة قوية أو أزمة داخلية أو تصعيد واسع النطاق في المشهد الفلسطيني وتحديات من ساحات أخرى، مما يخلق ضغوطا متعددة الأبعاد ومستمرة.

كان هذا الخبر بعنوان هآارتس: الاستخبارات الإسرائيلية حذرت نتنياهو مرتين من مخاطر قبل 7 أكتوبر ويمكنكم التعليق او مشاركة الاخبار في مواقع التواصل