التخطي إلى المحتوى

لعنة أمم إفريقيا تعود لمطاردة حمد الله حيث ان

تضاءلت حظوظ مهاجم جدة عبد الرزاق حمدالله في المشاركة مع المنتخب المغربي في بطولة أمم أفريقيا المقبلة بساحل العاج بعد استبعاده من قائمة اللاعبين التي اختارها المدرب وليد الركراكي.

لعنة دول أفريقيا تعود لتطارد حمدالله

ولم تحتوي قائمة المغرب لتصفيات كأس العالم 2026 أمام إريتريا وتنزانيا على اسم الحمد الله، مما يثير احتمالية غيابه عن المنتخب.

ويعد هذا الغياب الثالث على التوالي للحمدالله عن لقاءات المنتخب الوطني، مما يثير الشكوك حول مشاركته في البطولة القارية.

ويتزامن غياب الحمد الله عن المنتخبات الإفريقية بشكل عام، حيث شارك كبديل فقط في نسخة 2013 ولم يشارك تحت قيادة المدرب رشيد الطوسي.

وواجه حمدالله مشاكل أدت إلى استبعاده من نسخة 2019 التي استضافتها مصر، بعد خروجه من المعسكر بشكل مفاجئ قبل انطلاق البطولة.

ودخلت بعض الخلافات مع المدرب البوسني وحيد خليلودزيتش خلال نسخة 2021، مما أدى إلى عدم استدعائه للمشاركة في البطولة.

وانضم حمدالله للمنتخب المغربي تحت قيادة الركراكي، وشارك في تصفيات كأس العالم 2022 بقطر، لكن حظوظه تراجعت مع اقتراب أمم أفريقيا.

وفضل الركراكي استدعاء لاعبين آخرين في خط الهجوم خلال تصفيات كأس العالم 2026 مثل سفيان ديوب وأيوب الكعبي وطارق تيسودالي وأمين عدلي وعبد الصمد زلزولي ويوسف النصيري.

كان هذا الخبر بعنوان لعنة أمم إفريقيا تعود لمطاردة حمد الله ويمكنكم التعليق او مشاركة الاخبار في مواقع التواصل