التخطي إلى المحتوى

أكثر السورة التي ذكر فيها اسم الرحمن حديث مهم لكل من يدرس إعجاز القرآن الكريم ولديه شغف قوي بمراقبة الإعجاز العددي والعددي لكتاب الله العظيم ، وتكرار عدد مرات ذكر اسم الله “الرحمن الرحيم” تأكيد لرحمته -تعالى- بعباده في الدنيا والآخرة. تشمل كل ما في الأرض والسماء، وهي صفة عظيمة منه تشمل الرحمة لجميع خلق الله عز وجل بلا استثناء، فهو الرحمن الرحيم، القادر على كل شيء.

اسم الرحمن

الرحمن هو اسم من أسماء الله الحسنى التي لم يطلق على أحد غيره عز وجل. وهو اسم فريد اختاره الله لنفسه للدلالة على صفاته العظمى وهي الرحمة واللطف واللطف. .

ويشير الرحمن إلى رحمة الله العظيمة والشديدة التي تشمل جميع المخلوقات، ويؤكد الله على شمول رحمته للجميع في قوله تعالى في سورة الأعراف:

“ونعمتي تشمل كل شيء.”

معنى اسم الرحمن

وكما قلنا فإن اسم الله الرحمن الرحيم يدل على الرحمة البالغة، ويمكن أن نشير فيه إلى الدلالات اللغوية التالية:

  • واسم الرحمن مشتق من رحمة الله لعباده، والرحمة تعني اللطف والرفق والرفق.
  • فالرحمة بعيدة عن القسوة والقسوة، والرحمن بعيد عن الرأفة والقرب والتعاطف والرحمة.
  • و”الرحمن” صيغة مبالغة في فعلين للدلالة على الشمول والاتساع. وهو أشد مبالغة من اسم الرحيم لتأكيد شدة الرحمة والبعد عن القسوة والشدة والقسوة.
  • فالرحمن صفة من صفات الله تبارك وتعالى، وليس له مثيل في الرحمة والرفق. ورحمته تشمل جميع مخلوقاته وتوحدها.
  • واسم “الرحمن” في اللغة العربية لا جمع ولا جمع، ولا يسمى أحد غير الله عز وجل.

اكثر سورة ذكر فيها اسم الرحمن

سورة مريم هي السورة التي ورد فيها اسم الرحمن أكثر من غيرها، لأنها ذكرت أكثر من 16 مرة، ابتداء من الآية الرابعة عشرة إلى الآية السادسة والتسعين، وهذا التكرار رسالة من الله عز وجل تأكيدا. رحمته للسيدة مريم العذراء في محنتها، وكيف استقبلها الله تبارك وتعالى بعطفه ورعايته، حتى مرت بسلام مع مولودها الجديد الذي أصبحت معجزته ومعجزة عيسى عليه السلام واحدة من أهم معجزات الله تعالى.

سورة تكرر فيها اسم الرحمن

كما قلنا سابقاً فإن السورة الأكثر شيوعاً في القرآن الكريم والتي يذكر فيها اسم الله “الرحمن الرحيم” هي سورة مريم، وهي السورة التاسعة عشرة في القرآن الكريم، وهذه أهم المعلومات . عن هذه السورة العظيمة:

  • وسورة مريم سورة مكية، باستثناء الآيتين 58 و 71 فهي آيات مدنية.
  • عدد آيات سورة مريم 98، وعدد السجدات في السورة سجدة واحدة المذكورة في الآية 58.
  • سورة مريم موجودة في الجزء السادس عشر من القرآن الكريم، ونزلت بعد سورة فاطر.
  • سميت سورة مريم بهذا الاسم نسبة إلى مريم العذراء أم المسيح عليه السلام، وهي السورة الوحيدة في القرآن الكريم التي سميت باسم امرأة.

ومن هنا يمكن القول أن أكثر السورة التي ذكر فيها اسم الرحمن هي سورة مريم التي ذكر فيها اسم الله أكثر من 16 مرة لتأكيد دخول رحمته تعالى. مريم العذراء في معجزتها، واسم الرحمن يعني شدة رحمة الله بعباده وعطفه عليهم في كل وقت وحين. ونعمته تشمل جميع خلقه دون تمييز.