التخطي إلى المحتوى

فوز يرد على فواز الفاشينيستا وخبيرة التجميل الكويتية الشهيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي لها العديد من المتابعين والداعمين في دول الخليج العربي، حيث تعاني من كثرة الشائعات التي يتم تداولها دائما عنها لأن آخر شائعة كانت أنها حملت بعد وقت قصير من الولادة، لكنها نفت تلك الشائعة في فيديو لها على حسابها الخاص. وعبر موقع المحتوى سنتحدث بشكل خاص عن رد فعل فوز على فواز ومن هي فوز الفهد وسيرتها الذاتية وشائعة اعتزالها ورد فعلها عليها وحساباتها الخاصة.

فوز ترد على فواز

ووجدت شائعات كثيرة متداولة حول تقليد الفهد لفواز، ولاقت هذه الشائعات صدى واسعا في مختلف وسائل التواصل الاجتماعي، ورددها الكثير من متابعي فواز.وهاجمتها فاطمة المؤمن، لكن فوز الفهد سرعان ما رد على تلك الشائعة، حيث ظهرت في صورة لها بدون مكياج وقالت فيما يعني أنهم لا يقلدونها، وهذه الشائعة لا أساس لها من الصحة[1]

من هي فوز الفهد السيرة الذاتية

فوز الفهد هي خبيرة تجميل ومصممة أزياء حققت نجاحاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي. وتتلخص سيرتها الذاتية فيما يلي:

من هو فوز الفهد؟  سيرة شخصية

من هو فوز الفهد؟  سيرة شخصية

  • اسم الطفل: عدنان الفهد يفوز.
  • ولادة: في 10 مايو 1990.
  • عمر: 31 سنة.
  • مكان الميلاد: الكويت.
  • المواطنة: الكويت.
  • جنسية: الكويت.
  • عِرق: عربي.
  • إيمان: دين الاسلام.
  • ارتفاع: 169 سم.
  • الرجل: عبد اللطيف الصراف .
  • أولاد: طفل واحد.
  • تعليم: ادارة اعمال
  • مدرسة الوالدين: جامعة الكويت.
  • إشغال: مصمم أزياء، وخبيرة تجميل، وخبير أزياء.

شائعات تلاحق فوز الفهد

هناك العديد من الشائعات التي تدور حول الفاشينيستا الكويتية فوز الفهد، والتي تنشر دائمًا الكثير من الشائعات الكاذبة. آخر الأخبار التي تم تداولها بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، هي أنها حامل بعد وقت قصير من ولادة طفلها الأول، إلا أن فوز الفهد ردت على تلك الشائعة عبر حسابها الشخصي على سناب شات، من خلال فيديو أجابت فيه على أسئلة متابعيها. أجابت، حيث سألت إحدى المتابعين هل صحيح أم لا إذا كان حملها صحيح، فنفت هذه الإشاعة قائلة:

“أنا مش حامل. ارتاحي. كل يوم بصحي بشوف فوز الفهد. فوز الفهد حامل بس متتعبيش”.

شائعات اعتزال فوز الفهد

وبالإضافة إلى الشائعات الكثيرة التي تدور حول الفاشينيستا فوز الفهد، هناك شائعة نشرها جمهورها تفيد بأنها قررت الاعتزال، وكانت تلك الشائعة نتيجة منشور خاص بها كتبت فيه شيئاً عن الفشل والفشل. النجاح وأن هذا ما يحدث حولها الآن، على حد تعبيرها

“أنت لا تفهم الأمر على حقيقته. أنا لا أخاف من الفشل أو هدر الجهد سدى. في النهاية لا يهمني إذا لم أحقق شيئًا، فالأشياء لا ترقى إلى قدري! ولكن ماذا” يخيفني حقاً هو اختفاء الرغبة. أستيقظ ذات يوم وأجد هذا الشعور في صدري قد اختفى. هل تعرف ماذا يعني هذا الشعور لشخص مثلي؟ ليختفي وهج الرغبة وأذهب لرؤية الأشياء من حولي ولا أشعر بأي شيء، لا يهمني إذا يراني الناس ناجحًا أو فاشلًا، عالمي كله يدور في ذهني، معاركي أخوضها في هذا العالم الذي هو لي وحدي، ولكن إذا رأيتني يومًا ما، فلا داعي للقلق. مثل الموقد المهجور ولا أشعر بأي شيء، فهذا هو الأمر: “لقد انتهت الحياة بالنسبة لي”.

فوز الفهد تكشف حقيقة اعتزالها

وبعد انتشار شائعة اعتزالها، ردت بطريقة حملت الكثير من السخرية وقالت في البداية إنه خبر صحيح، ثم ردت وحذرت من أن ردها كان للسخرية وعدم تأكيد تلك الشائعة، كما أوضحت كل شيء و أرتها غرفتها ثم علقت على ما قالته

“هذه غرفة واحدة تريد الاعتزال، لكن افهميني”، ووجدت أن الكثير من الناس تعاطفوا معها بشأن تلك الشائعات التي كانت تتداول دائما عنها، وسخر منها آخرون، إذ قال البعض “هل يجب أن تكون تقديم الإعلانات معتزلة؟ “

وهنا نكون قد انتهينا من المقال فوز يرد على فوازوتحدثنا من هي فوز الفهد، وسيرتها الذاتية، كما ناقشنا أهم الشائعات المتداولة عن فوز الفهد، وحساباتها.