التخطي إلى المحتوى

كشف وجيه أحمد رئيس لجنة الحكام الأسبق، أن الاتحاد المصري لكرة القدم يستعين بخبراء أجانب في التحكيم لمواجهة الأندية وليس من أجل التنمية.

وأوضح وجيه أحمد، خلال تصريحات إذاعية في برنامج 10 و10 مع محمد الليثي، المذاع على قناة أون تايم سبورت إف إم، قائلا: “البرتغالي بيريرا رئيس لجنة الحكام الحالي ليس لديه محاضرة واحدة”. تعطى للحكام. منذ توليه المهمة، وهناك عناصر في التحكيم المصري أفضل منه بـ 10 مرات، وأكثر من 15 ناديا على التحكيم تشير إلى وجود مشكلة في لجنة الحكام”.

وأضاف وجيه أحمد: ظهور حكام شباب وتخصيص بعض المباريات لهم ليس إنجازاً من جانبه بل نتيجة عمل اللجان السابقة التي خصصت لهم أيضاً بعض المباريات وأعطتهم دورات تدريبية لإعدادهم لإدارة المباريات.”

وأشار وجيه أحمد وقال: “الحل الحالي في التحكيم المصري هو اختيار كادر كبير في التحكيم لإدارة اللجنة والعمل مع بعض الكوادر الشابة لاكتساب الخبرة وبناء كوادر جديدة”.

وتابع وجيه أحمد: “مراقبة الحكام لمواقع التواصل الاجتماعي من أسباب تعرض الحكم للضغط في المباريات وهذا الأمر طرح عند بعض كبار الحكام”.

واختتم وجيه أحمد حديثها: “لا يوجد خلاف شخصي بيني وبين جمال الغندور، بل كان مجرد اختلاف في وجهات النظر، كما أرحب بالعمل معه ومع عصام عبد الفتاح”.