التخطي إلى المحتوى

محكمة الاستئناف فى باريس تلغى قرار الإفراج عن 25 هنديا طلبوا اللجوء فى فرنسا حيث ان

ألغت محكمة الاستئناف في باريس، الخميس، قرار إطلاق سراح 25 هنديا محتجزين في مطار رواسي للنظر في طلبهم للحصول على اللجوء السياسي في فرنسا.

وقالت محكمة الاستئناف في قرارها إن “قاضي الموضوع أخطأ في رفض طلبات الحفظ بحجة انقضاء ميعاد الرد”.



وبعد إطلاق سراحهم، تمكن المعتقلون الـ 25 من مغادرة مطار رواسي، ولم يتم ترحيلهم إلى الهند، لأنهم طلبوا اللجوء السياسي في فرنسا. وهم الآن في وضع غير نظامي على الأراضي الفرنسية، وينتظرون قرار السلطات الفرنسية بشأن طلباتهم.



لكن محكمة الاستئناف أمرت بإلغاء قرار الإفراج وتمديد احتجاز المواطنين الهنود المعنيين ثمانية أيام في منطقة الانتظار بمطار رواسي شارل ديغول.

وكانت الطائرة متجهة من الإمارات العربية المتحدة إلى نيكاراغوا عندما تم احتجازها الخميس الماضي في مطار فاتري شرق باريس حيث توقفت للتزود بالوقود.
وخلال هذا التوقف الفني، أبلغت السلطات الفرنسية أن ركابها قد يكونون ضحايا للاتجار بالبشر، فقررت منعها من الطيران.
لكن بعد أن تبين أن الركاب صعدوا إلى الطائرة طوعا، لم يتم توجيه اتهامات بـ “الاتجار بالبشر على نطاق واسع ومنظم”.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، أقلعت الطائرة المتوقفة منذ الخميس في شمال شرق فرنسا، الاثنين، وعلى متنها 276 هنديا من بين 303 أشخاص كانت تقلهم.

وبقي 25 شخصا آخرين في فرنسا بعد تقديم طلبات لجوء رسمية كان من المقرر فحصها في مطار شارل ديغول، بحسب ما أفادت إدارة مارن الإقليمية في بيان صحفي، إضافة إلى اعتقال هنديين اثنين للاشتباه في قيامهما بالاتجار بالبشر. وبعد احتجازهم ضدهم، حصلوا على وضع الشهود المساعدين ثم أطلق سراحهم بعد استجوابهم من قبل قاضي التحقيق في باريس. وسبق أن طلب الادعاء وضعهم في الحبس الاحتياطي، لكن تم إبلاغهم بوجوب مغادرة الأراضي الفرنسية، بحسب ما قال محاموهم لوكالة فرانس برس.

ويرتبط التحقيق القضائي بشبهات التواطؤ في الدخول والإقامة غير الشرعية للأجانب إلى البلاد ضمن عصابة منظمة والمشاركة في تنظيم إجرامي، بحسب المدعي العام.

كان هذا الخبر بعنوان محكمة الاستئناف فى باريس تلغى قرار الإفراج عن 25 هنديا طلبوا اللجوء فى فرنسا ويمكنكم التعليق او مشاركة الاخبار في مواقع التواصل